محمد يقف في حديقته بجانب شجرة بابايا | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

الماء هو أساس الحياة وبالنسبة لمحمد البالغ من العمر 64 عامًا، فإن الماء هو أيضًا الأساس لنشاطه التجاري الناجح.

يعيش محمد في قرية نائية في محافظة شبوة جنوب اليمن، وهو المعيل الأساسي لأسرته الكبيرة المكونة من 17 شخصًا،  زوجة وسبعة أبناء وبنتان وزوجة ابنه وخمسة أحفاد.

محمد عامل بنّاء مخضرم متخصص في المباني الطينية التقليدية، خرجت حياته ووظيفته عن مسارهما عندما ضرب إعصار تشابالا في عام 2015.

يوضح محمد: "لقد مارست عملي في بناء البيوت الطينية منذ طفولتي. مهنة أنتقلت من الأب إلى الابن، كانت وسيلتي الوحيدة للرزق". يقول: "ظل الوضع على حاله حتى ضرب إعصار تشابالا، ودُمر منزلي المصنوع من الطين. تغير كل شيء بالنسبة لي ولعائلتي. وجدنا أنفسنا نازحين وبدون منزل".

بيت من الطين في شبوة اليمنية | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

إعصار ودمار

كان الإعصار المداري تشابالا عاصفة قوية تسببت في أضرار جسيمة في جميع أنحاء اليمن في نوفمبر 2015، حيث دمرت 214 منزلاً وألحقت أضرارًا بـ 600 منزل آخر[1].

وهُجر العديد ممن هُدمت منازلهم. أُجبرت العائلات على الإقامة في مبانٍ لم تتضرر بشدة. وجد محمد وأطفاله مأوى في مبنى نصف مشيد - هيكل أساسي لحمايتهم من حرارة النهار وبرودة الليل، وحيث لم يشعروا أنهم يعتمدون على أي شخص.

منزل طيني دمره إعصار تشابالا عام 2015 | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

قال محمد: "لم يكن تدمير منزلي هو الكارثة الوحيدة، فقد كان فقدان مصدر رزقي الوحيد أمرًا صعبًا أيضًا. بعد تشابالا، بدأ الناس في ترك المباني الطينية وبدأوا في بناء منازلهم باستخدام الخرسانة، والتي يمكن أن تتحمل بشكل أفضل في حال تكرار هذه المأساة".

بعد العاصفة، وجد محمد نفسه مضطرًا للعمل في وظائف غريبة، والتي غالبًا ما كانت تتطلب جهدًا بدنيًا أكبر، فقط لكسب دخل كاف له ولأسرته. لكن كرجل يقترب من الستينيات من عمره، كان العمل صعبًا وغير مستدام. بدأ أبناؤه الثلاثة الأكبر سناً في العمل حمالين لإعالة والدهم.

يوضح محمد: "تمكنا من إعادة بناء المنزل بالطين والعودة بعد ثمانية أشهر من النزوح". "كنت أرغب في بناء منزلي من جديد بالاسمنت، لكن لم يكن لدي المال اللازم".

الماء مفتاح حياة جديدة

بينما كان الماء سبب معاناة كبيرة لمحمد وعائلته، فقد أصبح أيضًا السبب في إتخاذ حياته منعطفًا إيجابيًا.

رأى محمد إمكانات في أرضه وتوجه إلى الصندوق الاجتماعي للتنمية لبناء خزان للمياه. بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والبنك الدولي، أنشأ محمد خزانًا للمياه من شأنه أن يسمح له بالبدء في زراعة البابايا والفجل ومحاصيل أخرى.

قام محمد وأبناؤه - بمساعدة العمال المهرة وأفراد المجتمع الذين تم توظيفهم في نفس مشروع النقد مقابل العمل - ببناء خزان أرضي للمياه سعة 18000 لتر يتم تغذيته من نبع بالقرب من منزلهم.

محمد وخزانه الأرضي | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

يوضح محمد: "لم تكن لدي خبرة كبيرة في الزراعة، لكنني كنت مصممًا على بدء العمل لأنها كانت الفرصة الوحيدة التي أتيحت لي لتحسين ذلك الوضع السيئ".

موسم قطف الثمار

بعد شهور من العمل، أسس محمد حقلي البابايا والفجل كما خطط له. كما بدأ في زراعة الجرجير وكميات صغيرة من القطن للاستخدام المنزلي.

شجر البابايا في حديقة محمد | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

يقول محمد: "لديّ الآن دخل يومي ثابت من 3000 إلى 4000 ريال يمني من خلال بيع الفجل لتجار الخضار في السوق المحلية". ويضيف: "من المقرر أن يبدأ موسم البابايا قريبًا، وأقدر أنني سأجني ما بين 6000 إلى 7000 ريال يمني في اليوم".

ويختتم محمد قائلاً: "بالنسبة لي ، كان خزان المياه هو مفتاح النجاح وقد تمكنت من تغيير وضعي للأفضل! الشعار الذي أحمله معي دائمًا هو الاعتماد على نفسي لكسب لقمة عيشي اليومية".

محمد يعمل في حديقته | مصدر الصورة: برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن / 2021

 

لمساعدة اليمنيين على التكيف مع هذه الأزمة المتفاقمة، اشترك البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العام 2016 مع مؤسستين وطنيتين رئيسيتين - الصندوق الاجتماعي للتنمية ومشروع الأشغال العامة - لمنع مجاعة شاملة في اليمن. تم تصميم هذه الشراكة للاستجابة لنقص الغذاء الذي يعاني منه اليمن.

من خلال مشروع الاستجابة الطارئة للأزمة في اليمن (YECRP)، وهو مشروع بقيمة 400 مليون دولار، يعمل البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي معًا لبناء قدرات الصندوق الاجتماعي للتنمية وبرنامج الأشغال العامة. على الرغم من الصراع، تمكنت المؤسسات من الاستمرار في تقديم الخدمات المجتمعية والاقتصادية الهامة لملايين اليمنيين.

-------------------------

[1]http://reliefweb.int/sites/reliefweb.int/files/resources/OCHA%20Yemen%20Flash%20Update%20-%20Nov%204%20final.pdf

Icon of SDG 06 Icon of SDG 14

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس