"قمت بتعليم العديد من النساء الأميات عن الرضاعة الطبيعية والحمل والعديد من الجوانب المتعلقة بصحة الأمهات، وكذا ايضاً عن الكوليرا والإسهال من خلال هذا المشروع. أشعر بأنني اترك أثراً ايجابياً في المجتمع وأن حياتي أصبحت ذات معنى."

تشق عُلا طريقها في الطرق الوعرة التي تعج بالشوك والنباتات الشوكية والأمطار الغزيرة والكلاب الشاردة، وذلك لكي تصل إلى الأسر المعدمة في منازلها لتساعد النساء والأطفال. تتنقل يومياً من قرية إلى أخرى من الساعة السابعة صباحاً حتى السابعة مساء لتوعية الحوامل والنساء اللاتي لديهن أطفال ما دون سن الخامسة من العمر وذلك عن أهمية التغذية.

"قبل البدء بهذا العمل، كانت حياتي مقتصرة على المنزل، وتملؤها الأعمال المنزلية الروتينية اليومية. لكن برنامج النقد مقابل التغذية التابع للصندوق الاجتماعي للتنمية قد أضفى الكثير من التغيرات الإيجابية على حياتي. لقد استفدت منه كثيراً وجعلني قادرة على تقديم المساعدة للآخرين. استطعت من خلال هذا العمل أن أرسل اثنين من إخوتي للدراسة في الجامعة."

 

عُلا هي واحدة من ما يقرب من 4,000 عاملة من عاملات التثقيف الصحي المجتمعي اللاتي تم توظيفهن وتدريبهن من قبل الصندوق الاجتماعي للتنمية. أصبحت في الوقت الراهن قادرة - مع التدريب الذي تلقته - على القيام بتوعية النساء حول سوء التغذية وكيفية توفير الرعاية الصحية الفعالة. "أخبر الأمهات بأنه من الممكن لهن أن يوفرن تغذية جيدة ونظام غذائي متنوع بأي مبلغ من المال. وأنصحهن دائماً بتناول الفاصوليا والخبز والبصل والمكملات الغذائية. حتى اليوم، عملت مع تسع نساء حوامل و13 طفل يعانون من سوء التغذية، وقد تماثلوا للشفاء التام والفضل في ذلك يعود إلى الصندوق الاجتماعي للتنمية."

 

برنامج النقد مقابل التغذية

تعكس المعدلات المرتفعة لسوء التغذية بين الأطفال، في بلد يعاني أصلاً من أسوأ أزمة إنسانية في العالم، الأثر الإنساني للحرب الأهلية في اليمن. اعتبارا من يونيو 2020، يعاني خمسة وعشرون في المائة من اليمنيين، بما في ذلك 2.1 مليون طفل و1.2 مليون من الحوامل والمرضعات من سوء التغذية.

استجابة لهذه الحاجة الملحة والمنتشرة، قام الصندوق الاجتماعي للتنمية في العام 2015 بتنفيذ برنامج النقد مقابل التغذية، والذي ادرج منذ ذلك الحين في مشروع الاستجابة الطارئة للأزمة في اليمن وهو شراكة بين البنك الدولي وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في اليمن. يعمل هذا المشروع مع مؤسسات تنموية قائمة مثل الصندوق الاجتماعي للتنمية لتقديم تدخلات الاستجابة اللازمة مصحوبة بأهداف قصيرة وطويلة الأجل.

تم توظيف شابات مثل عُلا للعمل كعاملات تثقيف صحي للمجتمع المحلي. وبتوفر مؤهل الثانوية العامة على الأقل، تتلقى موظفات التثقيف الصحي تدريبات أساسية لتقديم جلسات توعوية حول التغذية وفرز حالات سوء التغذية بصورة شهرية. وعلى الرغم من الانخفاض الحاد في التنوع الغذائي في اليمن بسبب الصراع، زادت الأسر المشاركة في البرنامج من شرائها للمواد الغذائية بنسبة 17 في المائة على الأقل؛ وصرفت معظم تلك الاموال على المواد الغذائية غير الأساسية مع زيادة القيمة الغذائية مثل الخضروات والفواكه والحليب والبيض. من خلال هذه الجهود، تلقى ما يقرب من 350,000 من النساء الحوامل والمرضعات (165,739) والأطفال (175,803 ) توعية وتدخلات تغذوية.

آمنه هي احدى الأمهات اللاتي يعملن مع عُلا وذلك بعد ان مرض ابنها بُعيد عشرة ايام من وفاة والده. "بسبب الحزن الذي اجتاحني، لم يكن باستطاعتي إطعام طفلي أي شيء سوى الأسى. كان طفلي يعاني من الإسهال والقيء، وبعد توقف القيء والإسهال، فقد طفلي الكثير من وزنه وضعف جهازه المناعي،" كما تتذكر آمنة.  

لحسن الحظ، كانت عُلا معروفة سلفا لدى مجتمعها المحلي، وكانت آمنه على معرفة ببعض علامات سوء التغذية. بعد الوصول إلى آمنه، قامت عُلا باتخاذ الاجراءات فورا: حيث قامت بزيارتها في منزلها وتقييم حالة ابنها وتباحثت بالأمر مع الصندوق الاجتماعي للتنمية ومديرها. ووضحت آمنة بأن "الصندوق الاجتماعي للتنمية قام بتحويل مبلغ كاف لي لنقل إبني إلى المركز الصحي. قاموا بإعطائه الغذاء والدواء في وقت لاحق من ذلك اليوم. تحسنت حالته بشكل أفضل في اليوم التالي، لقد أنقذ هذا البرنامج حياة طفلي."

تشير أبحاث من معهد بحوث السياسات الغذائية الدولية إلى أن برامج التحويلات النقدية التي توفر الدعم المالي للأسر لشراء الغذاء نجحت في الحد من سوء التغذية الحاد الذي يسببه الصراع في اليمن.

منذ حدوث تلك المخاوف الصحية، آمنه تحضر بصورة منتظمة الجلسات التي تقدمها عُلا عن التوعية بتغذية الأم والرضاعة الطبيعية، وهي الآن على دراية بكيفية تعزيز أفضل النتائج في مرحلة الطفولة. "لقد قمت بتطبيق ما تعلمته من عُلا وقدمت له الطعام الصحي وتغذيته من صدري. لم أكن أعتقد أن علي سيبقى على قيد الحياة؛ والشكر موصول للصندوق الاجتماعي للتنمية لإنقاذ حياة طفلي."

 

***

بتمويل وبدعم من البنك الدولي ، يتم تنفيذ مشروع الاستجابة الطارئة للأزمة في اليمن من قبل الصندوق الاجتماعي للتنمية  و مشروع الأشغال العامة بالشراكة مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي. يوفر هذا المشروع الذي تبلغ تكلفته 400 مليون دولار أمريكي حوافز اقتصادية عبر مشاريع النقد مقابل العمل واسعة النطاق، ودعم الأعمال التجارية الصغيرة، والمبادرات ذات العمالة الكثيفة المرتبطة بالمشاريع الاجتماعية والاقتصادية، مما يعود بالفائدة على الأسر والمجتمعات المحلية المتضررة من الأزمة المستمرة في اليمن.

Icon of SDG 03 Icon of SDG 05 Icon of SDG 17

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس