طريقةٌ جديدةٌ للعملِ في اليمنِ؛ مساعدةُ اليمنيّين على النَّجاةِ من الأزمةِ

02 سبتمبر 2019
image

شراكةُ برنامجِ الأُممِ المتَّحدةِ الإنمائيّ / البنكِ الدوليّ

في عامِ 2016 ، وسطَ أزمةٍ متدهورةٍ، تمَّ إطاقُ شراكةٍ بين برنامجِ الأُممِ المتحدةِ الإنمائيّ والبنكِ الدوليّ؛ لمنعِ حدوثِ مجاعةٍ كاملةٍ في اليمن، وتمَّ تصميمُ هذه الشراكةِ لاستعادةِ الخدماتِ الأساسيَّةِ، والحفاظِ على تعزيزِ صمودِ المؤسَّساتِ المحليَّةِ، والحفاظِ على رأسِ المالِ البشريّ.

مشروعُ الاستجابةِ الطارئةِ للأزمةِ في اليمن هو مشروعٌ بتمويلٍ مِنْ قِبَلِ المؤسَّسةِ الدوليَّةِ للتنمية بقيمةِ 400 مليون دولارٍ أمريكيّ، وينفّذه برنامجُ الأُممِ المتحدةِ الإنمائيّ من خلال مؤسَّستين محلِّيتين لتقديمِ الخدماتِ - الصُّندوقُ الاجتماعيّ للتنميةِ ومشروعُ الأشغالِ العامَّةِ، وعلى الرغمِ مِن النِّزاعِ الَّذي طالَ أَمَدُه، تمكَّنَتْ هاتان المؤسَّستان من مواصلةِ خدماتِهما المجتمعيَّةِ، بينما تعملان جنبًا إلى جنبٍ مَعَ الشُّركاءِ المعنيّين بالعمل الإنسانيّ في جميعِ أَنحاءِ البلادِ لصالحِ الشَّعبِ اليمنيّ.

مِن خلالِ مشروعِ الاستجابةِ الطَّارئةِ للأزمةِ في اليمنِ، طوَّرَ البنكُ الدَّوليّ وبرنامجُ الأُممِ المتَّحدةِ الإنمائيّ طريقةً جديدةً للعملِ في اليمنِ، ودمجوا الجهودَ الإنسانيَّةَ والإنمائيَّةَ؛ لمنعِ المجتمعاتِ المحلِّيَّةِ مِن الوقوعِ في براثنِ الفقرِ.

إنَّ التَّدهورَ الحادَّ للخدماتِ الأساسيَّةِ، مثل: المياهِ، والصَّرفِ الصِّحيّ، والزِّراعةِ، والتَّعليمِ، تسبَّبَ في استنفادِ جميعِ الموارد الإنسانيَّةِ الدوليَّةِ المُتاحةِ، وأدَّى الصِّراعُ إلى تفاقمِ الفقرِ المُزمنِ في البلدِ، ممَّا أدَّى إلى ارتفاعٍ كبيرٍ في نسبةِ الجوعِ الشَّديدِ، حيثُ تشيرُ أَرقامُ مكتبِ الأُممِ المتَّحدةِ لتنسيقِ الشُّؤونِ الإنسانيَّةِ إلى وجودِ مليوني طفلٍ و 1.14 مليون مِن الحواملِ أو المرضعاتِ يعانون مِن سوءِ التَّغذيةِ الحادِّ، وأدَّى النِّزاعُ إلى تدميرِ نظامِ الرِّعايةِ الصِّحيَّةِ؛ إذ إنَّ 49 % مِن المرافقِ الصِّحيَّةِ لا تعملُ أو تعملُ جزئيًّا، ولا يوجدُ سوى 10 عُمَّالٍ صحِّيين لكلِّ 10,000 شخصٍ في اليمنِ، عاوةً على ذلك؛ فإنّ الأضرارَ الجسيمةَ التي لحقَتْ بالبُنيةِ التَّحتيَّةِ للمياه، والصرفِ الصِّحيّ في البادِ قد عرَّضَتْ السُّكَّانَ للأمراضِ التي تنقلُها المياه وغيرُها من المخاطرِ الصِّحيَّةِ.

ولغرضِ مساعدةِ اليمنيّينَ على التَّكيُّف، نجحَ مشروعُ الاستجابةِ الطارئةِ للأزمةِ في خلقِ فُرصِ عملٍ من خلالِ الاستفادةِ مِن القُدراتِ الحاليَّةِ عبرَ الصُّندوقِ الاجتماعيّ للتنميةِ، ومشروعِ الأشغالِ العامَّ. وفي عامِ 2018 وحده، تمَّ تنفيذُ حوالي 1,899 مشروعًا فرعيًّا واسعَ النطاقِ للنقدِ مقابلَ العملِ، واستفادَ مِنه حوالي 3.4 مليونَ يمنيّ.

 

خَلقَتْ هذه المشاريعُ الفرعيَّةُ وظائفَ لأكثرَ مِن 344,550 شخصًا، 20 % منهم نازحون داخليًّا و / أو عائدون. ترتبطُ الوظائفُ التي يتمُّ إنشاؤها بشكلٍ عامٍّ بإصلاحِ الخدماتِ الأساسيَّةِ للأفرادِ والمجتمعاتِ المستضعفةِ، بما في ذلك بناءُ أنظمةٍ محلِّيَّةٍ لإمداداتِ المياهِ، وحمايةِ الأراضي الزراعيَّةِ؛ للحفاظِ على الإنتاجِ الأمثلِ، وتعبيدِ الطُّرقِ لتوفيرِ الوصولِ الآمنِ إلى الرعايةِ الصحيَّةِ والغذاءِ، وإعادةِ بناءِ المدارسِ المتضرِّرةِ للطُّابِ؛ لمواصلةِ تعليمِهم.

 

يعمل المشروع أيضًا على ضمانِ إتاحةِ فرصةٍ للشركاتِ الصغيرةِ للبقاءِ واقفةً على قدميها أثناءَ الأزمةِ، ممّا يُساعدُ المجتمعاتِ في إبقاءِ المواطنينَ عاملين لديها، وتغذيةِ الأُسرِ منها. دعمَ مشروعُ الاستجابةِ الطارئةِ للأزمةِ تسعَ مؤسَّساتٍ وطنيَّةٍ للتمويلِ الأصغرِ؛ حتَّى يتمكَّنَ أكثرُ من 84,000 عميلٍ من شركاتِ المشاريعِ الصَّغيرةِ في جميعِ أنحاءِ اليمنِ، -مثل: المزارعين، والصَّيَّادين، والقابلاتِ، والبقَّالين، والصَّيادلةِ- من الحصولِ على التمويلِ ومواصلةِ العملِ، حيثُ كانَ هناكَ حوالي 8,695 مِن هذه الشَّركاتِ على وشكِ الانهيارِ نتيجةً للنزاعِ، ولكنْ تمَّ إحياؤها بدعمٍ من المشروعِ.

 

وقد تناولَ المشروعُ أَيضًا أزمةَ الغذاءِ من زوايا جديدةٍ مِن خلالِ التَّدخُلاتِ المشتركةِ، تمَّ تدريبُ 3,636 مِن مروِّجي صِحَّةِ المجتمع الإناثِ، وتمَّ التعاقدُ معهنَّ للعملِ في المرافقِ الصحيَّةِ. وفي عام 2018، تمكَّن من معالجةِ وتثقيفِ ما يقارب 300,000 مِن الأُمَّهاتِ والأطفالِ الَّذين يُعانونَ مِن سوءِ التَّغذيةِ.

 

كانَ تأثيرُ مشروعِ الاستجابةِ الطارئةِ للأزمةِ في جميعِ أنحاءِ اليمنِ كبيرًا جدًّا، حيثُ ساعدَ الشَّعبَ اليمنيّ على استعادةِ الوصولِ إلى الخدماتِ الأساسيَّةِ، وكسبِ الأُجورِ؛ لتمكينهم من شراءِ الضَّروريَّاتِ التي يحتاجونها لأَنفسِهم وعائلاتِهم، والأهمُّ من ذلكَ، استعادةُ كرامتِهم.

 

برنامج الأمم المتحدة الإنمائي برنامج الأمم المتحدة الإنمائي حول العالم

أنتم في برنامج الأمم المتحدة الإنمائي اليمن 
انتقلوا إلى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي

أ

أثيوبيا أذربيجان أرمينيا

إ

إريتريا

أ

أفريقيا أفغانستان ألبانيا

إ

إندونيسيا

أ

أنغولا أوروغواي أوزبكستان أوغندا أوكرانيا

إ

إيران

ا

الأرجنتين الأردن الإكوادور الإمارات العربية المتحدة الاتحاد الروسي البحرين البرازيل البوسنة والهرسك الجبل الأسود الجزائر الرأس الأخضر السلفادور السنغال السودان الصومال الصين العراق (جمهورية) الغابون الفلبين الكاميرون الكويت المغرب المكسيك المملكة العربية السعودية النيجر الهند اليمن

ب

بابوا غينيا الجديدة باراغواي باكستان بربادوس برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني بليز بنغلاديش بنما بنين بوتان بوتسوانا بوركينا فاسو بوروندي بوليفيا بيرو بيلاروسيا

ت

تايلاند تركمانستان تركيا ترينداد وتوباغو تشاد تنزانيا توغو تونس تيمور الشرقية

ج

جامايكا جزر القمر جزر المالديف جمهورية افريقيا الوسطى جمهورية الدومنيكان جمهورية الكونغو جمهورية الكونغو الديمقراطية جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية جمهورية لاو الديمقراطية الشعبية جنوب السودان جورجيا جيبوتي

ر

رواندا

ز

زامبيا زيمبابوي

س

ساموا (مكتب متعدد البلدان) ساوتومي وبرينسيب سوازيلاند سوريا سورينام سيراليون سيريلانكا

ش

شيلي

ص

صربيا

ط

طاجيكستان

غ

غامبيا غانا غواتيمالا غيانا غينيا غينيا الاستوائية غينيا بيساو

ف

فنزويلا فيتنام

ق

قبرص قرغيزستان

ك

كازاخستان كرواتيا كمبوديا كوبا كوت ديفوار كوستاريكا كوسوفو (وفقا لقرار مجلس الأمن 1244) كولومبيا كينيا

ل

لبنان ليبيا ليبيريا ليسوتو

م

مالاوي مالي ماليزيا مدغشقر مصر مقدونيا الشمالية مكتب جزر المحيط الهادئ منغوليا موريتانيا موريشيوس وسيشيل موزمبيق مولدوفا ميانمار

ن

ناميبيا نيبال نيجيريا نيكاراغوا

ه

هايتي هندوراس